المجلة:
التردد:
شهرية
تاريخ النشر:
نوع الوثيقة:
لغة الوثيقة:
المواضيع الرئيسية:
eISSN:
pISSN:
رقم الوثيقة:
101423
الملخص:

يعد نموذج التعلم المعكوس من النماذج المهمة في التعليم لما له من مميزات ساهمت في إحداث تغير أيديولوجي لدى القائمين على الأنظمة التعليمية، وقد ساعد على انتشاره ظهور عديد من المستحدثات التكنولوجية وتطبيقات البرمجيات الاجتماعية عبر الويب وزيادة استخدامها بشكل كبير في الآونة الأخيرة سواء من قبل المعلمين أو المتعلمين على حد سواء، لذا فقد أصبحت مؤسسات التعليم بشكلها التقليدي غير مقنعة وغير مرضية لطموح عديد من المتعلمين والمعلمين وكان ذلك معززًا نحو انتشار نموذج يمنح الفرصة للتعلم من أجل الممارسة بالاعتماد على أدوات التكنولوجيا المختلفة. وقد سعت الدراسة الحالية لتطبيق نمطين من أنماط التعلم المعكوس (تدريس الأقران والاستقصاء) على عينة عشوائية من طلاب الدبلوم العامة بكلية التربية بجامعة الإسكندرية بلغ عددهم 70 طالبًا وطالبة تم تقسيمهم إلى مجموعتين تجريبيتين متساويتين، وذلك بهدف تنمية الجانب المعرفي والمهارى لاستخدام البرمجيات الاجتماعية في التعليم وزيادة الدافعية للإنجاز لديهم، مع وضع ضوابط تطبيق نموذج التعلم المعكوس من خلال الوصول إلي أنسب نمط لتطبيقه، بإنتاج مقاطع فيديو تعليمية لتعلم مهارات استخدام البرمجيات الاجتماعية في التعليم بما يتناسب ونمطى التعلم المعكوس، وإتاحتها عبر مجموعات تعليمية معدة خصيصًا للمعالجة التجريبية عبر "Facebook"، مع الالتقاء وجه لوجه بالطلاب للممارسة العملية لتلك المهارات. وأظهرت النتائج تفوق طلاب نمط التعلم المعكوس القائم على تدريس الأقران مقارنة بنظرائهم طلاب نمط التعلم المعكوس القائم على الاستقصاء في كل من الاختبار التحصيلي وبطاقة ملاحظة مهارات استخدام البرمجيات الاجتماعية في التعليم ومقياس الدافعية للإنجاز. وتوصي الدراسة بأهمية استخدام نموذج التعلم المعكوس المصمم وفق أحد استراتيجيات التعلم النشط ـ تدريس الأقران ـ، وإجراء مزيد من البحوث للكشف عن متغيرات تصميمية أخرى يمكن أن تزيد من فاعليته في التعليم.